الآن يمكنك إرسال رسائل سرية تنتهي صلاحيتها تلقائياً.. وضعُ السرِّية في Gmail أصبح متاحاً على الهواتف المحمولة

أخيراً صار يمكنك الاستفادة من وضع السرِّية الجديد الذي تقدمه رسائل Gmail، فقد أصبح متاحاً الآن بالفعل على الهواتف المحمولة، لكن البعض ليسوا واثقين بقدرته على الحفاظ على خصوصية بياناتهم.

وكشفت شركة Google عن التصميم الجديد لتطبيقها الكبير Gmail في أبريل/نيسان الماضي الذي يحتوي على سمات جديدة، وحصل عملاء G Suite على فرصة إلقاء النظرة الأولى على التصميم الجديد. ثم أصبح هو الوضع الافتراضيلكل المستخدمين بدءاً من يوليو/تموز، حسب مدونة engadget.

 

Gmail

@gmail

Confidential mode is now available on mobile devices and can help you protect sensitive information from unauthorized access. Learn more about this feature → http://goo.gl/u7VEnL 

كيف تستفيد من هذه الميزة الجديدة؟

ما إن تُفعِّل وضع السرية لرسالة إلكترونية معينة، ستتمكن من وضع تاريخ صلاحية لهذه الرسالة ورمز مرور يُمَكِّنك من وضع قيود على الوصول إلى هذه الرسالة سواءٌ عبر المتصفح أو من خلال خدمة الرسائل القصيرة. ولن يتمكن مستلمو هذه الرسائل من نسخها ولصقها أو تحميلها على أجهزتهم، أو طباعتها أو إعادة إرسالها لجهة أخرى، وسوف تُحذَف مرفقات الرسالة.

لكن يمكن التقاط screenshot

لكنَّ هذا لا يمنع أي أحد من التقاط صورة للشاشة. وأضافت شركة Google: «على الرغم من أنَّ وضع السرية يساعدك في منع المتلقي من مشاركة الرسالة بالخطأ مع أشخاص آخرين، فإنه لا يمنع متلقي الرسالة من التقاط صور للرسائل أو المرفقات. والمتلقون الذين لديهم بعض البرامج الخبيثة ربما تظل لديهم القدرة على نسخ وتحميل رسائلك ومرفقاتها. لكن هذه الخاصية ليست متاحة لعملاء G Suite في الوقت الحالي».

وهناك شكوك حول درجة أمانه

وتعتقد مؤسسة Electronic Frontier الأميركية، وهي مجموعة حقوقية معنية بالخصوصية الرقمية، أن هذا الوضع الجديد ليس آمناً على الإطلاق، وقد يعطي المستخدمين شعوراً مزيفاً بالأمان.

فالوضع السري ليس مشفراً بالكامل، وبالتالي يمكن لشركة Google قراءة رسائلك أثناء إرسالها. بالإضافة إلى ذلك، تشير المؤسسة إلى أن الرسائل المنتهية الصلاحية لا تختفي في الواقع من رسائلك المرسلة، ما يعني أنه يمكن استرجاعها.

بالإضافة إلى أنك إذا كنتَ تستخدم رمز مرور للرسائل القصيرة، فقد تضطر لإرسال رقم هاتف المتلقي  إلى Google (إذا لم يكن مع الشركة من الأساس). وهذا يعني أن Google الآن أصبح لديها جزء آخر من البيانات الشخصية، وهو بريد إلكتروني مرتبط برقم الهاتف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: